التخطي إلى المحتوى

 هبط الدولار قليلاً عن مستوياته المرتفعة اليوم، مع ترقب المستثمرين بيانات التضخم الأميركية هذا الأسبوع، بحثاً عن دلائل على أن ضغوط الأسعار ستتراجع في النهاية وأن الولايات المتحدة ستخفف من معدلات رفع أسعار الفائدة الكبيرة. ومن المقرر ظهور هذه البيانات غدا الأربعاء، مع توقعات ببقاء الأمور هادئة حتى ذلك الحين. وانخفض مؤشر الدولار، الذي يقيس قيمة العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات منافسة، إلى 106.23 نقطة وظل منخفضاً عن ذروة بلغها يوم الجمعة واستمرت أسبوعاً عند 106.93 نقطة. ولم يشهد الجنيه الإسترليني تغيراً يذكر؛ إذ بلغ 1.2055 دولار، كما ارتفع اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.0213 دولار. واستقر الين عند نحو 134.90 للدولار. ويرى خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم أن التضخم على أساس سنوي عند 8.7 بالمئة مرتفع بشكل كبير، لكنه لا يزال أقل من 9.1 بالمئة الشهر الماضي. ويستهدف مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) النزول بالتضخم إلى اثنين بالمئة. وتراجعت ثقة المستهلكين في أستراليا للشهر التاسع على التوالي، وانخفض الدولاران الأسترالي والنيوزيلندي مع بدء التداول في لندن.