التخطي إلى المحتوى

قال بيتر كينسيلا، رئيس القسم العالمي لاستراتيجية العملات الأجنبية في “يونيون بانكير برايفيه” (Union Bancaire Privee UBP SA) في لندن: “ترى عاصفة كاملة تظهر بالفعل.. أظن أنَّ تحركاً بنسبة 4% أخرى في الأشهر الستة المقبلة لن يكون غير معقول تماماً”.

“النقد الدولي” يرفع وزن اليوان الصيني في سلة حقوق السحب الخاصة

كان أبرز إجراء اتخذه بنك الشعب الصيني حتى الآن يتمثل في نشر سعر صرف مرجعي أقوى من التقديرات لليوان في فترة قياسية على مدار 22 يوماً.

يظل اليوان عملة مُدارة؛ لذا يمكن للبنك المركزي أن يملي اتجاهه مع التثبيت- الذي يقيد الحركة بنسبة 2% على الجانبين (صعوداً وهبوطاً) – ويمكن أن يرفع تكلفة المراهنة ضده بالمشتقات.

خفّض بنك الشعب الصيني مؤخراً كمية العملات الأجنبية التي يجب أن تحتفظ بها البنوك في صورة الاحتياطي الإلزامي، مما يزيد السيولة بالدولار في الداخل.

لم يتم التعبير عن أي من هذه الإجراءات بالقوة الكافية لتوحي بوجود ضوابط فعلية بالنسبة للصين.

انخفض اليوان بنسبة 12% تقريباً مقابل الدولار منذ بداية 2022، وهو في طريقه للشهر السابع على التوالي من الانخفاضات – وهي أطول فترة منذ ذروة حرب “ترمب” التجارية في 2018.

تجاوز الدولار حاجز 7 يوان في وقت سابق من سبتمبر دون الكثير من الضجة، مما يشير إلى أنَّ الرقم الرئيسي تاريخياً يفتقر إلى الأهمية بالنسبة للمسؤولين عن السياسة النقدية والتجار على حدٍّ سواء.