التخطي إلى المحتوى

وتم إيقاف التصفيات المؤهلة قبل عام تقريبًا في ساو باولو من قبل مسؤولي الصحة المحليين، بعد ست دقائق بسبب بروتوكولات “كوفيد-19” المتعلقة بأربعة لاعبين أرجنتينيين.

وغرم الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) اتحادي كرة القدم في كلا البلدين وطالب بإقامة المباراة. ورفع الاتحاد البرازيلي والاتحاد الأرجنتيني القضية إلى محكمة التحكيم الرياضية، والتي من المتوقع أن تصدر الحكم في وقت لاحق في أغسطس. 

ويرتقب أن تقام المباراة الحاسمة في سبتمبر لكن الفيفا لم يحدد موعدا لها حتى الآن.

وقال رئيس الاتحاد البرازيلي، إيدنالدو رودريغيز، إن مدرب المنتخب البرازيلي تيتي لا يريد خوض المباراة بسبب مخاطر الإصابة والإيقاف والمقاطعة المحتملة من جانب الأرجنتينيين.

وذكرت وسائل إعلام برازيلية أن سيليكاو يفضل لعب مباراتين وديتين في أوروبا.

وقال رودريغيز في بيان “سوف نتواصل مع الفيفا حتى لا يتم لعب هذه المباراة. سأبذل قصارى جهدي للرد على طلب الجهاز الفني لدينا.. أولويتنا هي الفوز بكأس العالم في قطر”.

وتأهلت البرازيل والأرجنتين بغض النظر عن نتيجة ذلك اللقاء المعلق.

وفي قطر، تقع البرازيل في المجموعة السابعة مع صربيا وسويسرا والكاميرون. وتأتي الأرجنتين في المجموعة الثالثة مع المكسيك وبولندا والسعودية.