التخطي إلى المحتوى


© Reuters. لوحة إلكترونية تعرض مؤشر داكس الألماني في بورصة فرانكفورت بألمانيا يوم الثلاثاء. تصوير: رويترز.

(رويترز) – فتحت الأسهم الأوروبية على انخفاض يوم الأربعاء مدفوعة بعمليات بيع مكثفة في الأسواق الآسيوية إذ أدت أزمة الطاقة المتصاعدة في المنطقة والارتفاع المستمر في عوائد السندات العالمية إلى تأجيج المخاوف من حدوث ركود.

وانخفض المؤشر الأوروبي 0.8 بالمئة بحلول الساعة 0707 بتوقيت جرينتش ليواصل تراجعه للجلسة الخامسة على التوالي، كما خسر المؤشر الألماني 0.9 بالمئة تماشيا مع وول ستريت التي شهدت مؤشراتها مزيدا من الانخفاض الليلة الماضية.

وتراجعت جميع مؤشرات القطاعات مع انخفاض قطاعات الغاز والنفط والبنوك والموارد الأساسية بين واحد بالمئة و1.5 بالمئة.

وتعرضت أسهم قطاع التكنولوجيا لضغط بسبب ارتفاع عوائد لأجل عشر سنوات بنسبة تجاوزت أربعة بالمئة لتصل لأعلى مستوى في 12 عاما في ظل مخاوف الأسواق من أن يُضطر مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى رفع أسعار الفائدة بأكثر من 4.5 بالمئة ضمن مساعيه لمكافحة التضخم.

وهبط المؤشر فايننشال تايمز 100 للأسهم المدرجة في لندن 0.9 بالمئة بعد أن حذرت وكالة موديز من أن التخفيضات الضريبية غير الممولة في بريطانيا سيكون لها تأثير “سلبي” على الوضع الائتماني للبلاد.

وانخفض سهم كومرتس بنك 2.1 بالمئة بعد أن قال البنك الألماني إنه سيجني 490 مليون يورو (469 مليون ) من أرباح التشغيل في الربع الثالث بعد أن حجزت وحدته البولندية للعمليات المصرفية الإلكترونية مخصصات إضافية لصالح قروضها بالفرنك السويسري. 

وتراجعت ميديا فور يوروب 2.2 بالمئة بعد أن أعلنت شركة البث التجارية الكبرى في إيطاليا عن انخفاض بنسبة 44 بالمئة في أرباح التشغيل في النصف الأول من العام على خلفية مبيعات الإعلانات الثابتة وارتفاع تكاليف الطاقة. 

(إعداد نهى زكريا للنشرة العربية – تحرير سها جادو)