التخطي إلى المحتوى

نصر الله هدد بحرب مع إسرائيل بسبب استخراج الغاز

أثارت عملية اغتيال العميد سعيد علاء الدين العسوس، وهو مسؤول أمني في حركة «فتح» في مخيم عين الحلوة بجنوب لبنان، المخاوف من عودة موجة الاغتيالات، ومحاولة العبث بالوضع الأمني اللبناني انطلاقاً من المخيمات الفلسطينية.

وذكرت مصادر فلسطينية في «عين الحلوة» أنَّ مسلحين مجهولين أطلقوا النار ليل أول من أمس (الاثنين) على علاء الدين ‏العسوس أثناء وجوده في منزل أحد أصدقائه داخل سوق الخضار في المخيم، ما أدَّى ‏إلى إصابته مباشرة في الرأس وفارق الحياة بعد نقله إلى المستشفى. وشهد المخيم استنفاراً أمس، وقال القيادي في «فتح» منير المقدح لـ«الشرق الأوسط»، أنه قام بجولة داخل أحياء المخيم مع عدد من كبار ضباط «فتح» في مسعى لتبريد الأجواء. وأكد أن الفصائل الفلسطينية «موحدة على قطع الطريق على عودة الاغتيالات إلى المخيمات». وأعلن عن «تنسيق كامل مع مخابرات الجيش اللبناني لتقديم المعلومات المطلوبة لكشف الجناة وتقديمهم للمحاكمة بأسرع وقت ممكن». كما اتَّهم إسرائيل بمحاولة العبث بأمن المخيمات.من جهة أخرى، وفي إطار ترقب لبنان للرد الإسرائيلي على ترسيم الحدود البحرية، حذَّر الأمين العام «حزب الله»، حسن نصر الله، من حرب مع إسرائيل إذا منعت لبنان من استخراج الغاز. وهدَّد «بقطع اليد التي ستمتد إلى لبنان»، ودعا جمهور الحزب «ليكون جاهزاً ومستعداً لكل الاحتمالات».

وفي السياسة الداخلية، دعا نصر الله إلى تشكيل «حكومة حقيقية كاملة الصلاحيات، خصوصاً أنَّ هناك من يبشرنا بفراغ رئاسي ومن يتهدد لبنان بفراغ رئاسي»، وقال: «إذا أنجز الاستحقاق الرئاسي فبها نعمة، وإن لم ينجز ستكون هناك في الحد الأدنى حكومة قادرة على مواجهة الأزمات».
…المزيد