التخطي إلى المحتوى

يستعد قطاع الطاقة المتجددة في الهند لاستقبال استثمارات كندية جديدة بقيمة ملياري دولار، خلال العامين المقبلين، وفقًا لخطة حديثة أعلنتها شركة بروكفيلد أست مانجمنت الكندية.

وقالت الشركة الكندية إن هذه الخطة تأتي في إطار رغبتها في الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في الهند التي تسعى لتقليص الاعتماد على الوقود الأحفوري، وفقًا لموقع بلومبرغ.

وتمتلك بروكفيلد أست مانجمنت 4 مشروعات ضخمة لتوليد الكهرباء من الطاقة المتجددة في الهند بقدرة 4 غيغاواط، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

وأنفقت الشركة الكندية مليار دولار -تقريبًا- حتى الآن للحصول على ربع الطاقة التشغيلية المقررة بالمحطات الـ4، وتخطط لضخ ملياري دولار أخرى خلال مدة تتراوح بين 18 و24 شهرًا للوصول إلى الطاقة التشغيلية القصوى.

الهند تخطط لإنتاج 500 غيغاواط

تخطط الهند -ثاني أكبر بلد في العالم من حيث السكان بعد الصين- لإنتاج أكثر من 500 غيغاواط من الكهرباء عبر مصادر الطاقة المتجددة بحلول نهاية العقد الحالي 2030.

محطة للطاقة الشمسية في الهند – الصورة من موقع نيويورك تايمز

كما تستهدف خفض الانبعاثات الكربونية في البلاد بمقدار مليار طن بحلول عام 2030، وخفض كثافة الكربون في الاقتصاد بنسبة 45% بحلول عام 2030، مقارنة بمستويات 2005، وصولًا إلى تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2070.

وتمثل الهند واحدة من أكبر الدول المنتجة لانبعاثات الكربون في العالم؛ بسبب اعتمادها في توليد الكهرباء على مصادر الطاقة غير المتجددة بصورة أساسية بنسبة تقارب الثلثين.

ويبلغ حجم استهلاك الهند الإجمالي من الكهرباء في الوقت الحالي قرابة 404.1 غيغاواط، يتوزع توليدها بين الفحم بنسبة 69.9%، ومصادر الطاقة المتجددة بنسبة 11.4%، إضافة إلى مصادر أخرى، وفقًا للبيانات التي رصدتها منصة الطاقة المتخصصة عن السنة المالية 2021-2022.

ولدى الهند خطة جزئية تستهدف خفض الاعتماد على الفحم في إنتاج الكهرباء إلى أقل من 60% من إجمالي الإنتاج العام في البلاد خلال 5 سنوات مقبلة حتى 2027.

خطط للتوسع عبر الاستحواذ

توقّع الرئيس التنفيذي لشركة بروكفيلد أست مانجمنت، كونر تسكي، أن تتجاوز الاستثمارات الفعلية في الهند الرقم المعلن (ملياري دولار) في ظل الخطط الطموحة للتوسع في السوق الهندية.

وقال تسكي: “إذا كنا نمتلك الآن منصة طاقة بسعة 4 غيغاواط في الهند؛ فإننا نتوقع زيادتها وتضاعفها على مر السنين”.

وأشار الرئيس التنفيذي إلى أن خطط توسع الشركة الكندية في الهند ستجمع بين خيارات الاستحواذ على شركات عاملة أو مشروعات قائمة في المجال، إضافة إلى إستراتيجية بناء مشروعات جديدة خاصة بها.

شركة بروكفيلد أست مانجمنت الناشطة في الطاقة المتجددة
مقر شركة بروكفيلد أست مانجمنت – الصورة من موقع فاينانشال تايمز

جذب كبرى الشركات وصناديق الثروة

استطاعت الهند، خلال السنوات الماضية، أن تجذب كبرى شركات الطاقة الأجنبية للعمل في مجالات الطاقة المتجددة في البلاد في إطار خططها الطموحة لـ5 عقود مقبلة.

وشملت الشركات المقبلة على الهند توتال إنرجي إس إي الفرنسية المعروفة، وبتروناس الماليزية، إضافة إلى شركات الأسهم الخاصة وصناديق الثروة السيادية.

وعلى الرغم من أن الهند تمثل واحدة من أكبر الدول المنتجة لانبعاثات الكربون فى العالم؛ فإن نصيب الفرد فيها من الانبعاثات ما زال أقل من نظرائه في الدول المتقدمة.

على الجانب الآخر، تمثل الهند واحدة من أكبر الدول في العالم إنتاجًا للكهرباء من مصادر متجددة إلى جانب الصين.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.