التخطي إلى المحتوى

بعد قرار الرئيس الأميركي استخدام الاحتياطيات الاستراتيجية من نفط البلاد لتهدئة الزيادات الحادة في أسعار النفط، بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية تظهر هبوط المخزون لأدنى مستوى له منذ 37 عاماً.

  • احتياطيات النفط الأميركي الاستراتيجي تهبط لأدنى مستوى

أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية، اليوم الأربعاء، أنّ مخزونات النفط في الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للولايات المتحدة، هبطت الأسبوع الماضي إلى أدنى مستوى منذ شهر نيسان/أبريل العام 1985.

وأشارت البيانات إلى أنّ “احتياطيات النفط الاستراتيجية تراجعت 5.3 مليون برميل، على مدار الأسبوع المنتهي في الخامس من آب/أغسطس إلى 464.56 مليون برميل”.

وتستخدم الولايات المتحدة ملايين البراميل من الاحتياطيات الاستراتيجية لتهدئة زيادات حادة في أسعار النفط، بدأت في ربيع العام الجاري.

يذكر أنه في الأسبوع الأخير من شهر تموز/يوليو الماضي، أغلقت أسعار النفط منخفضة، متأثّرةً بمخاوف المستثمرين من انخفاض ثقة المستهلك الأميركي، وتوقع سحب 20 مليون برميل أخرى من النفط الخام من احتياطي البترول الاستراتيجي الأميركي.

وقالت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن،  إنّها ستبيع 20 مليون برميل إضافية من النفط من احتياطي البترول الاستراتيجي، ضمن خطة سابقة تهدف لتهدئة أسعار النفط التي ارتفعت بسبب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وتعافي الطلب بعد جائحة فيروس كورونا.

وتراجعت أسعار النفط العالمية، في وقت سابق، بفعل مخاوف متزايدة بشأن تقلّص الإمدادات الأوروبية بعد أن قطعت روسيا، وهي مورد رئيسي للطاقة في القارة، إمدادات الغاز الطبيعي  عبر خط أنابيب رئيسي.