التخطي إلى المحتوى

عرض ​إيلون ماسك​، الرئيس التنفيذي لشركة ​تسلا​، نموذجا أوليا للروبوت الشبيه بالإنسان “أوبتيموس”، وتوقع أن تتمكن شركة صناعة السيارات الكهربائية من إنتاج الملايين منه وبيعه بأقل من 20 ألف دولار.

وقال ماسك خلال فعالية “يوم ​الذكاء الاصطناعي​” في مكتب تسلا في بالو ألتو بولاية كاليفورنيا الأميركية حيث تم عرض ​الروبوت​: “لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لتحسين أوبتيموس وإثبات كفاءته”.

وأشارت تسلا، إلى أنه تم تطوير نموذج أولي للروبوت في شباط، وسار هذا النموذج على خشبة المسرح ولوح للمتفرجين. وعرضت تسلا مقطعا مصورا للروبوت وهو يؤدي مهاما بسيطة مثل حمل صناديق وري نباتات ورفع قضبان معدنية في محطة إنتاج في مصنع للشركة في كاليفورنيا.

وعرض الفريق روبوت الجيل الحالي الأكثر انسيابية على عربة وقال ماسك إنه يأمل أن يتمكن من السير بنفسه قريبا.

ولفت إلى أن الروبوتات الموجودة حاليا “تفتقد إلى وجود مخ” والقدرة على حل المشكلات بنفسها. وقال إنه على النقيض من ذلك فإن أوبتيموس سيكون “روبوتا بارعا للغاية” تهدف تسلا إلى إنتاجه بالملايين. وقال إنه يتوقع أن يتكلف أقل من 20 ألف دولار.

واعترف ماسك وممثلو تسلا بأن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لتحقيق ما تهدف إليه الشركة من إنتاج روبوت بكميات كبيرة وبتكلفة منخفضة باستخدام تقنية صممتها تسلا ستكون قادرة على أن تحل محل البشر في العمل.

وأكد الملياردير أن نشاط تسلا في مجال الروبوتات سيكون أكثر قيمة من سياراتها، على أمل التوسع إلى ما هو أبعد من السيارات ذاتية القيادة التي لم تصبح حقيقة واقعة بعد على الرغم من وعوده المتكررة.

وكشف ماسك أنه يمكن استخدام الروبوتات في المستقبل في المنازل وإعداد وجبات العشاء وقص العشب ورعاية كبار السن وحتى أن تصبح “رفيقا” للبشر.