التخطي إلى المحتوى

السفينة رازوني خلال مغادرتها المياه التركية متوجهة نحو لبنان (Getty)

تطفو الآن في البحر الأبيض المتوسط ​​أول شحنة محاصيل تغادر موانئ الحبوب التي افتُتحت حديثاً في أوكرانيا، بحثاً عن وجهة جديدة بعد رفض مشتريها في لبنان استلامها.

وتسلّط الاضطرابات في رحلة السفينة للعثور على عميل، الضوء على التحديات التي تنتظر عودة شحنات الحبوب الأوكرانية إلى طبيعتها مع استمرار الحرب.

ونشرت السفارة الأوكرانية في بيروت، أمس الإثنين، صورة للسفينة “رازوني”، لافتة إلى أن مشتريها الأخير في لبنان رفض الشحنة بسبب تأخر تسليمها خمسة أشهر.

وكانت “رازوني” التي تحمل علم سيراليون، أول سفينة تحمل حبوباً زراعية تغادر الموانئ الرئيسية على البحر الأسود (شرق أوروبا) منذ الغزو الروسي، محملة بنحو 26.5 ألف طن من الذرة بعدما جرى التوصل إلى صفقة أخيراً لاستئناف صادرات الحبوب الأوكرانية.

ويبحث الشاحن التابع لشركة “رازوني” عن مشترٍ جديد في لبنان أو في أي مكان آخر، وفقاً للسفارة الأوكرانية في بيروت. فيما أظهرت بيانات تتبّع السفن بحسب وكالة بلومبيرغ الأميركية، أن وجهتها تغيّرت، يوم الأحد الماضي، من مدينة طرابلس الساحلية شمالي لبنان.

وفقاً لمعلومات الشاحن، رفض المشتري الأخير في لبنان قبول الشحنة بسبب تأخير شروط التسليم (أكثر من 5 أشهر)، لذلك يبحث الشاحن الآن عن مرسَل إليه آخر. يمكن أن يكون في لبنان أو أي بلد آخر.

ومساء الثلاثاء الماضي، أعلنت وزارة الدفاع التركية وصول سفينة “رازوني” إلى مدخل مضيق البوسفور في إسطنبول، بعد انطلاقها صباح الإثنين الماضي من ميناء أوديسا الأوكراني. وخضعت السفينة للتفتيش في مضيق البوسفور، من قبل أعضاء مركز التنسيق المشترك، ومن ثم أكملت رحلتها صوب لبنان.

وفي 22 يوليو/ تموز الماضي، جرت في إسطنبول مراسم توقيع “وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية” بين روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة. وتضمن الاتفاقية تأمين صادرات الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود إلى العالم.

سفينتان أخريان تغادران نحو تركيا وكوريا الجنوبية

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، في بيان، وفق وكالة الأناضول، أنّ سفينتين أخريين تحملان الحبوب أبحرتا من ميناء تشورنومورسك الأوكراني، اليوم الثلاثاء، في إطار اتفاق للسماح بتدفق الصادرات البحرية الأوكرانية.

وأضافت أنّ السفينة “أوشن لايون” غادرت إلى كوريا الجنوبية حاملة 64.7 ألف طن من الذرة، بينما تحمل السفينة الثانية “رحمي ياجتشي” 5300 طن من مسحوق دوار الشمس إلى إسطنبول في تركيا. وجاء في البيان أن السفن الأربع التي غادرت أوكرانيا في وقت سابق ترسو بالقرب من إسطنبول وستخضع للتفتيش، اليوم الثلاثاء.

وتوسطت الأمم المتحدة وتركيا، نهاية الشهر الماضي، للتوصل إلى الاتفاق بعد تحذيرات من أنّ توقف شحنات الحبوب نتيجة الصراع ربما يؤدي إلى نقص حاد في الغذاء لا بل تفشي المجاعة في مناطق من العالم.