التخطي إلى المحتوى

منظمة “أوبك” تعدّل توقّعاتها لإنتاج الهيدروكربونات السائلة من النفط والغاز المكثف في روسيا لعام 2022، وتتوقع زيادة قدرها ما بين 80 ألف برميل يومياً لتصل إلى 10.9 مليون برميل يومياً.

  • “أوبك+” تعقد اجتماعاً اليوم (أرشيف).

عدّلت منظمة “أوبك” مرة أخرى، اليوم الخميس، توقّعاتها لإنتاج الهيدروكربونات السائلة (النفط والغاز المكثف وسوائل مكثفات الغاز الأخرى) في روسيا في عام 2022، ولم تعد تتوقّع انخفاضاً في المؤشر، بل تتوقع زيادة قدرها ما بين 80 ألف برميل يومياً لتصل إلى 10.9 مليون برميل يومياً.

وجاء في تقرير المنظمة لشهر آب/أغسطس: “من المتوقع أن ينمو إنتاج الهيدروكربونات السائلة في روسيا في عام 2022 بمقدار 80 ألف برميل يومياً، إلى متوسط 10.9 مليون برميل يومياً. وقد تمّ تعديل التوقعات بالزيادة بمقدار 0.25 مليون برميل يومياً عن تقديرات الشهر الماضي، بسبب زيادة الإنتاج في الشهرين الماضيين”.

وأضاف التقرير أنّه “بالنسبة لعام 2023، من المتوقّع أن ينخفض ​​إنتاج الهيدروكربونات السائلة في روسيا بمقدار 0.4 مليون برميل يومياً إلى متوسط إنتاج قدره ​​10.5 مليون برميل يومياً”، لافتاً إلى أنه “في الوقت نفسه، تشير منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) إلى أن توقعات الإنتاج في الاتحاد الروسي “تتميز بدرجة عالية من عدم اليقين”.

وفي 3 آب/أغسطس الجاري، اعتمدت دول تحالف “أوبك+” زيادة في إنتاج النفط بمقدار 100 ألف برميل يومياً، في أيلول/سبتمبر المقبل، بعدما تحدثت وثيقة صادرة عن لجنة المراقبة الوزارية المشتركة لـ”أوبك+” في وقت سابق، أنّ اللجنة توصي بزيادة الإنتاج بمقدار 100 ألف برميل يومياً، وقالت صحيفة “فايننشال تايمز” الأميركية، إنّ “السعودية متحمسة لزيادة الإنتاج في اجتماع أوبك+”.

من جهتها، قالت كازاخستان، (عضو أوبك+)، إنّ “التكتل قد يضطر إلى زيادة إنتاج النفط لتجنب الإضرار بالسوق”، إذ تجتمع مجموعة منتجي النفط وسط ضغوط أميركية لزيادة الإنتاج، بينما يستنفد معظم الأعضاء بالفعل قدراتهم الإنتاجية.

وخفض تحالف “أوبك+” إنتاج النفط بمقدار 9.7 مليون برميل يومياً، في أيار/مايو 2020، على خلفية انخفاض الطلب على النفط الناجم عن جائحة “كوفيد 19″؛ وفيما بعد تمّ تعديل شروط الاتفاقية بشكل متكرر.

وبذلك، منذ آب/أغسطس 2021، رفع التحالف الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يومياً، لكلّ شهر؛ وفي الفترة من أيار/مايو إلى حزيران/يونيو من هذا العام، رفعه بمقدار 432 ألف برميل، كما رفعه في تموز/يوليو بمقدار 648 ألفاً، فيما يخطط لرفع الإنتاج في أيلول/سبتمبر بمقدار 100 ألف برميل يومياً.

واعتباراً من آب/أغسطس الجاري، يجب أن ينتقل تحالف “أوبك+” إلى المرحلة النهائية المتمثلة في الخروج من تخفيضات الإنتاج.