التخطي إلى المحتوى

تراجعت أسعار الذهب نحو 9 دولارات، خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، 16 أغسطس/آب، مع ارتفاع الدولار الأميركي.

وحدَّ تراجع عائدات سندات الخزانة الأميركية من توسيع خسائر المعدن الأصفر، التي واجهت ضغوطًا من ارتفاع الدولار والمخاوف من قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة.

أسعار الذهب اليوم

بحلول الساعة 08:19 صباحًا بتوقيت غرينتش (11:19 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة)، تراجع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.50%، ما يعادل 9 دولارات، ليسجل مستوى 1789.10 دولارًا للأوقية.

وكانت أسعار الذهب قد أنهت تعاملاتها، أمس الإثنين، على تراجع بأكثر من 17 دولارًا، مع انتعاش العملة الأميركية.

كما انخفض سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة 0.21%، مسجلًا 1775.98 دولارًا للأوقية.

في الوقت نفسه، هبط سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم سبتمبر/أيلول- بنسبة 0.99%، عند 20.21 دولارًا للأوقية، وفق البيانات التي اطّلعت عليها منصة الطاقة المتخصصة.

كما تراجع سعر البلاتين الفوري بنحو 0.78%، ليسجّل 929.10 دولارًا للأوقية، وانخفض سعر البلاديوم الفوري بنسبة 0.87%، عند 2132.04 دولارًا للأوقية.

الدولار والسندات الأميركية

ارتفع الدولار الأميركي بنسبة 0.1%، مسجلًا أعلى مستوى في أكثر من أسبوع مقابل منافسيه، بعد البيانات الاقتصادية العالمية الضعيفة التي أثارت مخاوف الركود.

عادةً ما يجعل الدولار المرتفع الذهب أكثر تكلفة بالنسبة للمشترين الذين يحملون عملات أخرى.

في الوقت نفسه، انخفضت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية لأجل 10 سنوات للجلسة الثالثة إلى 2.7788%، مما قلّل من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الذهب الذي لا يدفع أيّ فائدة.

مشغولات ذهبية – أرشيفية

أوضاع سوق الذهب

قال كبير محللي السوق في سيتي إندكس، مات سيمبسون،: “لقد أحيت سلسلة من البيانات الضعيفة من الصين المخاوف من حدوث تباطؤ عالمي، مما أدى إلى ارتفاع الدولار على حساب المعادن”.

الدولار القوي يجعل الذهب والسلع الأخرى المسعرة بالدولار أكثر تكلفة للمشترين في الخارج.

وأضاف: “فشل الذهب في جذب تدفقات الملاذ الآمن، ومن المحتمل أن يكون كسر الدعم عند 1783 دولارًا قد تسبَّب في حدوث نقاط وقف على طول الطريق”.

وأشار إلى أن المحاولة المعتدلة يوم الجمعة للإغلاق فوق 1800 دولار، كانت دليلاً على أن كل شيء لم يكن جيدًا لأسعار الذهب عند تلك المستويات المرتفعة، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

الركود الاقتصادي

أظهرت بيانات أمس الإثنين انخفاض ثقة بناة المنازل في الولايات المتحدة ونشاط المصانع في ولاية نيويورك في أغسطس/آب إلى أدنى مستوياتها، منذ بداية جائحة كورونا.

توسَّع الإنتاج الصناعي في الصين بنسبة 3.8% في يوليو/تموز عن مستويات العام الماضي، متباطئًا من ارتفاع بنسبة 3.9% في الشهر السابق.

في غضون ذلك، حافظ مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي على نبرة متشددة، وألمحوا إلى المزيد من رفع أسعار الفائدة خلال العام لترويض التضخم المرتفع.

يمكن أن يؤدي ارتفاع أسعار الفائدة وتباطؤ الاقتصاد إلى انخفاض الطلب على الذهب.

أسعار الفائدة

على الرغم من أن الذهب يُنظر إليه على أنه تحوط ضد التضخم، فإن ارتفاع أسعار الفائدة يضعف جاذبية السبائك التي لا تدرّ عوائد.

ينتظر المستثمرون الآن محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي، في يوليو/تموز، المقرر طرحه غدًا الأربعاء؛ للحصول على أدلة على رفع أسعار الفائدة.

توقَّع التجّار بنسبة 36.5% أن هناك فرصة لرفع سعر الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس من قبل الاحتياطي الفيدرالي، في سبتمبر/أيلول، وفرصة 63.5% لزيادة 50 نقطة أساس.

في الوقت نفسه، كشف إس بي دي آر غولد ترست، أكبر صندوق متداول مدعوم بالذهب في العالم، إن حيازاته تراجعت 0.2% إلى 993.94 طنًا أمس الإثنين، من 995.97 طنًا يوم الجمعة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.