التخطي إلى المحتوى

ارتفعت الأسهم العالمية بتداولات يوم الجمعة، حيث يتطلع المستثمرون إلى مسح ثقة المستهلك بجامعة ميشيغان، والذي يتضمن أيضًا توقعات التضخم المراقبة عن كثب، وسط مزيد من الإشارات على أن التضخم في الولايات المتحدة قد تباطأ.

أعلان

أداء بعض من مؤشرات الأسهم الأكثر انتشاراً اليوم: –

  • انتعش مؤشر نيكي الياباني (Nikkei 225) في طوكيو ليحقق مكاسب نسبة بلغت 2.62٪ ما يعادل 727.65 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 28,546.98.
  • بينما تراجع مؤشر شنغهاي المركب (SHCOMP) الصيني ليسجل خسائر بنسبة بلغت -0.15% ما يعادل -4.78 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 3,276.89.
  • وارتفع مؤشر هانغ سانغ (HSI) في هونج كونج ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.46% ما يعادل 93.19 نقطة ليغلق المؤشر عند مستوى 20,175.62.
  • وبحلول الساعة 11:15 بتوقيت جرينتش صعد مؤشر يورو ستوكس 50 (SX5E) لعموم أوروبا بنسبة بلغت 0.11% بما يعادل 4.12 نقطة ليستقر عند مستوى 3,761.17.
  • كما تقدم مؤشر داكس (DAX) الألماني ليحقق مكاسب بنسبة بلغت 0.41% بما يعادل 56.54 نقطة ليستقر عند مستوى 13,751.04.
  • وزاد مؤشر فاينانشل تايمز 100 (FTSE 100) بالمملكة المتحدة ليحقق مكاسب بلغت نسبته 0.25% بما يعادل 19.54 نقطة ليستقر عند مستوى 7,484.44.

وارتفعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز الصناعي بنحو 105 نقاط أو بنسبة 0.3٪، وصعدت العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 بنسبة 0.4٪، كما زادت العقود الآجلة لمؤشر ناسداك 0.5٪.

بعد أسبوع حافل بأخبار المتفائلة حول كل من تضخم أسعار المستهلكين وأسعار المنتجين، ينتظر المستثمرون نقاط البيانات التالية – أسعار استيراد يوليو/ تموز يليها مؤشر ثقة المستهلك الأولي لجامعة ميشيغان لشهر أغسطس/ آب.

يتضمن مسح UMich أيضًا توقعات التضخم لمدة 5 سنوات، وهي البيانات التي استشهد بها رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول كمؤشر مهم في تشكيل السياسة النقدية.

يتوقع المحللون الاستراتيجيون تحسنًا طفيفًا من ناحية المعنويات، وذلك بفضل انخفاض أسعار البنزين، التي انخفضت يوم الخميس إلى ما دون 4 دولارات للجالون لأول مرة منذ شهور.

في غضون ذلك قالت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو ماري دالي إنه من السابق لأوانه “إعلان النصر” على التضخم في الولايات المتحدة، وذلك في مقابلة لها مع صحيفة فاينانشيال تايمز نُشرت يوم الخميس. لكن دالي قالت إن زيادة 50 نقطة أساس لا تزال هي القضية الأساسية للاجتماع المقبل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في سبتمبر/ أيلول. دالي ليست مصوتة في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة هذا العام.

يقيّم النشاط على العقود الآجلة للأموال الفيدرالية احتمالية بنسبة 65٪ لزيادة سعر الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس في سبتمبر، مما يعني أن هناك الآن متسعًا كبيرًا لعكس تلك التوقعات، خاصة إذا ارتفعت أسعار الطاقة مرة أخرى قليلاً فيمكن أن تعيد بسهولة صقور بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى السوق ويغير الحالة المزاجية.

أشار رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو تشارلز إيفانز ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس نيل كاشكاري هذا الأسبوع أيضًا إلى معدلات أعلى بكثير من 3٪ هذا العام.

بشكل منفصل سجلت الأسهم الأوروبية أعلى مستوياتها في شهرين، قبل أن تقلص مكاسبها لتتداول متراجعة 0.12٪. ارتفع مؤشر FTSE UK100 البريطاني وكان يتطلع إلى أعلى مستوياته في شهرين.

تم تداول عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات عند 2.869٪ بعد أن بلغت أعلى مستوى لها في ثلاثة أسابيع عند 2.906٪.

ارتفعت عائدات السندات الحكومية الألمانية القياسية لمدة 10 سنوات  لفترة وجيزة فوق 1٪ للمرة الأولى في أسبوعين.
أخبار مؤشرات الاسهم العالميه