التخطي إلى المحتوى

شهدت مباراة المنتخب الجزائري ضد نظيره المغربي في نهائي بطولة كأس العرب لكرة القدم للناشئين التي أقيمت في الجزائر، اشتباكات بالأيدي بين لاعبي الفريقين.

وتوّج المنتخب الجزائري بكأس العرب بفوزه على نظيره المغربي بركلات الترجيح 4-2، بعد انتهاء الوقت الأصلي لمباراتهما بالتعادل 1-1.

وعقب صافرة النهاية اندلعت اشتباكات بالأيدي بين لاعبي وإداريي منتخبي المغرب والجزائر، كما اقتحمت بعض الجماهير الجزائرية أرضية الملعب لتتسبّب بفوضى عارمة.

 ومن المنتظر أن يوقع الاتحاد العربيّ لكرة القدم عدة عقوبات على المتسببين في هذه الأحداث غير الرياضيّة. هذا، ووجهت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رسالة إلى الاتحاد العربي لكرة القدم أعربت من خلالها عن: ـ  الإدانة الشديدة للأحداث الوحشية والهمجية التي تعرّض لها لاعبو المنتخب الوطني من طرف لاعبي الفريق الخصم (الجزائر) والجماهير التي اقتحمت أرضية الملعب.

ـ  تستغرب الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الغياب التام للأمن في حضور جماهيري غفير وظروف مشحونة قبل المباراة وأثناءها.

ـ مطالبة الاتحاد العربي لكرة القدم باتخاذ الإجراءات الصارمة وفق القوانين واللوائح المنظمة للعبة كرة القدم. واختتم الخطاب فقال: «تعبر الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عن أسفها العميق لغياب أبجديات الروح الرياضية أثناء هذه المباراة، وتؤكد أنها ستسخر كل الإمكانيات القانونيّة من أجل صون حقوق أشبال الأطلس وترسيخ مبادئ الروح الرياضية التي غابت جملة وتفصيلاً في أعقاب هذه المباراة النهائية التي جمعت بين لاعبين تقل أعمارهم عن 17 عاماً».

من جهة ثانية، أعلنت اللجنة المنظمة للبطولة عن جوائز الأفضل في النسخة الرابعة من المسابقة، فحصد جائزة أفضل لاعب في البطولة، مسلم أناتوف من منتخب الجزائر، بينما فاز طلال حاجي من منتخب السعودية بجائزة الهدّاف، بتسجيله 7 أهداف. وحصل طه بن غزيل، من منتخب المغرب، على جائزة أفضل حارس مرمى.