التخطي إلى المحتوى

 بقلم سند عليا

منتج أخبار في CNBC عربية

 

 

تستهل الأسواق المالية الأسبوع الحالي مع صدور بيانات الناتج الإجمالي المحلي لليابان خلال الربع الثاني والتي أظهرت نمو الاقتصاد الآسيوي بنسبة ؟؟؟ مقارنة مع التقديرات عند 0.6%، القراءة تأتي بعد أن سجل اقتصاد اليابان انكماشاً خلال الربع الأول. الأمر الذي يعطي عملة الين بعضاً من الراحة في تحركاتها بعد تعرضها لضغوط كبيرة خلال الشهر الماضي. ومن المنتظر أيضاً أن تسيطر بيانات التضخم في عدة دول على أجندة هذا الأسبوع وعلى رأسها بريطانيا والقراءة الثانية لمنطقة اليورو، فيما ستراقب الأسواق قرارات بعض البنوك المركزية حول معدلات الفائدة والتركيز سيكون على المركزي النيوزيلندي إضافة إلى محضر الفدرالي. وفي أسواق الأسهم الأميركية، فتراقب الأسواق نتائج شركات التجزئة في أميركا مع استمرار سيطرة التضخم وارتفاع التكاليف على نتائج الشركات.

 

تستهل الأسواق المالية الأسبوع الحالي مع صدور بيانات الناتج الإجمالي المحلي لليابان خلال الربع الثاني والتي أظهرت نمو الاقتصاد الآسيوي بنسبة ؟؟؟ مقارنة مع التقديرات عند 0.6%، القراءة تأتي بعد أن سجل اقتصاد اليابان انكماشاً خلال الربع الأول. الأمر الذي يعطي عملة الين بعضاً من الراحة في تحركاتها بعد تعرضها لضغوط كبيرة خلال الشهر الماضي. ومن المنتظر أيضاً أن تسيطر بيانات التضخم في عدة دول على أجندة هذا الأسبوع وعلى رأسها بريطانيا والقراءة الثانية لمنطقة اليورو، فيما ستراقب الأسواق قرارات بعض البنوك المركزية حول معدلات الفائدة والتركيز سيكون على المركزي النيوزيلندي إضافة إلى محضر الفدرالي. وفي أسواق الأسهم الأميركية، فتراقب الأسواق نتائج شركات التجزئة في أميركا مع استمرار سيطرة التضخم وارتفاع التكاليف على نتائج الشركات.

 

قرارات البنوك المركزية

 

تراقب الأسواق عن كثب اجتماعات البنوك المركزية خلال الأسبوع الحالي، حيث من المنتظر أن يعلن المركزي النيوزيلندي في 17 من أغسطس عن قراراه بخصوص معدلات الفائدة، حيث سيبقى الدولار النيوزيلندي تحت المراقبة مع توقعات المحللين أن يرفع المركزي الفائدة 50 نقطة أساس  للمرة الرابعة على التوالي خلال العام لتصل إلى مستويات 3% الأعلى منذ أغسطس 2015. أما في تركيا، فمن المتوقع أن يبقي المركزي التركي في 18 من أغسطس على معدلات الفائدة دون تغيير عند 14%  ليستمر المركزي بالحفاظ على مستويات الفائدة دون تغيير للاجتماع الثامن على التوالي رغم استمرار معدلات التضخم في الارتفاع لمستويات قياسية وصلت إلى 79% خلال شهر يونيو عند أعلى مستوى في 24  عاماً. وتعاني الليرة التركية بشكل كبير مؤخراً حيث تقترب العملة بشكل كبير من أدنى مستوياتها التاريخية رغم تعافيها المؤقت بنهاية العام الماضي مع تدخل الحكومة التركية في ذلك الوقت.

 

 

محضر الفدرالي

 

وليس بعيداً عن قرارات البنوك المركزية، فمن المنتظر أيضاً أن يتم إصدار محضر اجتماع الاحتياطي الفدرالي الأميركي مساء 17 أغسطس، الأنظار ستركز بشكل كبير حول تصريحات أعضاء الفدرالي خاصة مع إشارة رئيس الفدرالي جيروم باول في اجتماعه الأخير أن قرارات الاحتياطي حول رفع الفائدة سيتم تحديدها بناء على البيانات الاقتصادية وفي كل اجتماع على حدة، الأسواق ستراقب أي تصريحات حول وتيرة الفائدة المستقبلية وأي إشارات تخص كيفية تحرك الاحتياطي في حال صدور بيانات إيجابية من الاقتصاد خاصة مع إظهار البيانات الأخيرة إلى أن التضخم تباطأ في قراءة يوليو إلى 8.5% الأمر الذي جعل الأسواق تسعر رفع الفائدة فقط 50 نقطة أساس رغم أن التقديرات قبيل بيانات التضخم كانت تشير إلى رفعها بمقدار 75 نقطة أساس.