التخطي إلى المحتوى


لم تكن المشاجرة القوية التى نشبت بين توماس توخيل المدير الفنى لفريق تشيلسي مع أنطونيو كونتى المدير الفنى لفريق توتنهام هي الأولى من نوعها، وذلك بعدما نشبت عقب صافرة حكم مباراة الفريقين التى انتهت التعادل 2 – 2، بملعب “ستامفورد بريدج”، ضمن منافسات الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي. 


وقالت صحيفة “ديلى ميل” الإنجليزية، إن الاتحاد الإنجليزي كلف إدارة المسابقات بفتح تحقيق فى الأزمة التى دارت بين توخيل وكونتى لتحديد العقوبات التى يمكن توقيعها وفقا للوائح.


وبدأت المشاجرة عقب نهاية اللقاء، بعد مصافحة كونتى وتوخيل، وتوترت الأجواء بين الطرفين داخل أرضية الملعب قبل أن يتدخل أعضاء الفريقين من أجل الفصل بينهما. 


وقام حكم المباراة بإشهار البطاقة الحمراء فى وجه الطرفين عقب نهاية المشاجرة. 


وكان التوتر قد بدأ بين كونتى وتوخيل بعد إحراز بيير اميل هوبيرج هدف توتنهام الأول، فى الدقيقة 68، وأشهر حكم اللقاء وقتها البطاقة الصفراء للطرفين. 


نستعرض فى التقرير التالي أبرز مشاجرات المدربين فى الملاعب الأوروبية 


مانشيني ومويز


 


في إحدى مباريات الدوري الإنجليزي دخل مانشيني مدرب مانشستر سيتي السابق فى صدام مع الأسكتلندي ديفيد مويس مدرب إيفرتون فى ذلك الوقت بسبب ما يراه الأول من تعطيل للعب بعدما إعادة الكرة إلى الملعب، وما كان من حكم المباراة إلا أن طلب من مانشيني ومويس مغادرة الملعب.


 


 


 


فينجر ومورينيو


 


توجه الفرنسي آرسين فينجر عندما كان مدربا لأرسنال نحو البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي حينها فى المباراة التي انتهت بفوز البلوز 2-0، وكان السبب أيضًا هو اتهام فينجر لمورينيو بالتأثير وبعدما دفعه فينجر فى صدره رد الأخير بنفس الطريقة وطالبه بالعودة إلى مقعده.


 


 


 


مانشيني وفيرجسون


 


ظهر مانشيني مرة أخرى أثناء قيادته لمانشستر سيتي فى مشهد خارج حدود التنافس الكروي، أمام الغريم اللدود مانشستر يونايتد ومدربه الشهير السير أليكس فيرجسون، وتوجه مانشيني صوب فيرجسون ليدخل المدربان الإيطالي والأسكتلندي في تراشق لفظي، وأشار مانشيني إليه إلى أنه كثير الكلام، ويقصد بذلك تأثيره على الحكام من خلال الاعتراضات


 

mnshyny-fyrjswn_0


 


كونتي ومورينيو


في عام 2018 عندما كان مورينيو مدربا لمانشستر يونايتد نشبت مشاجرة بينه وبين أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي، بدأ الشجار أولًا فى قاعة المؤتمرات ثم امتد للمستطيل الأخضر، القصة بدأت عندما وجه أحد الصحفيين سؤالًا لمورينيو، هل أنت سعيد فى يونايتد؟ ليرد البرتغالي، هل يجب على أن أظهر كالمهرج على الخط من أجل إثبات ذلك؟.


وأضاف، “أنا لا أتصرف كالمهرج على الخط الجانبى للملعب مثل المدربين الآخرين، هذا لا يعني أننى فقدت شغفى بكرة القدم”.


 


وعلى الجانب الآخر سأل أحد الصحفيين كونتي، ما ردك على ما قاله مورينيو بخصوص المهرجين على الخط؟ ليرد مدرب تشيلسي بقوة قائلا، “ربما كان يتحدث عن نفسه في الماضي، ينسى الناس أحيانًا ما فعلوه فى الماضي”. 


 


كما سخر مورينيو من شعر كونتي بسبب عملية زرع الشعر التي أجراها المدرب الإيطالي.


 


وعندما التقى الطرفان، كان هناك اجتماع على خط التماس وتصارع الثنائى على خط التماس وتدخل الحكم الرابع للفصل بينهما.